أفكار ونصائح

بحث كيف تكتب مقالات

بحث كيف تكتب مقالات مميزة هل سبق لك أن بدأت في كتابة مقال ووجدت أنك تحدق في شاشة فارغة ومؤشر وامض؟ هل شعرت أنك بدأت من الصفر؟ هل سبق لك أن بدأت في

كتابة مقال ووجدت أنك لا تستطيع تذكر بعض المعلومات التي قرأتها؟ هل تجد صعوبة في كتابة مقال من بحث غير منظم؟ إذا أجبت بنعم على أي من هذه الأسئلة ، فإن تعلم كيفية إنشاء مستند بحث واستخدامه يمكن أن يساعدك!

بحث كيف تكتب مقالات

تنظيم بحثك باستخدام وثيقة بحث

هل لديك أي من هذه المشاكل من قبل؟

هل سبق لك أن بدأت في كتابة مقال ووجدت أنك تحدق في شاشة فارغة ومؤشر وامض؟ هل شعرت أنك بدأت من الصفر؟

هل سبق لك أن بدأت في كتابة مقال ووجدت أنك لا تستطيع تذكر بعض المعلومات التي قرأتها؟ أو حاولت وضع مرجع ولم تتمكن من العثور على رقم صفحة الاقتباس الذي كنت تستخدمه؟

هل البحـث الذي تقوم به عادة مبعثر في كل مكان ، ضيف الإرسالفي شكل كتب ، وصفحات مصورة ، ومواقع مرجعية وبعض الملاحظات؟ هل تجد صعوبة في كتابة مقال من بحـث غير منظم؟

إذا أجبت بنعم على أي من هذه الأسئلة ، فإن تعلم كيفية إنشاء مستند بحـث واستخدامه يمكن أن يساعدك! إذا قمت بتنظيم وتسجيل بحـثك بشكل صحيح ، فلن تواجه أيًا من هذه المشكلات مرة أخرى.

كيف يمكنك تنظيم بحثك؟

يجب تنظيم بحـثك بحيث يكون الانتقال من إجراء البحث إلى كتابة مقالتك أمرًا بسيطًا. أفضل طريقة للقيام بذلك هي تنظيم بحـثك بحيث يتطابق مع تنظيم المقال. في الخطوة الثانية من كتابة مقال أكاديمي ، كنت قد كتبت خطة مقالة تقريبية قبل أن تبدأ البحـث. خطة المقالة هذه هي الدليل الذي تحتاج إلى استخدامه لتنظيم بحـثك.

انسخ والصق خطة المقال هذه في مستند Word. سيتم تسجيل جميع أبحاثك الخاصة بهذا المقال في هذه الوثيقة الواحدة. استخدم كل نقطة من نقاط خطة مقالتك (الموضوعات التي تخطط لمناقشتها) كعنوان في مستند البحث الخاص بك. عندما تقوم ببحثك ، ستقوم بتنظيمه بالترتيب الذي ستظهر به المعلومات في مقالتك. القيام بذلك يعني أنك ستنظم بحثك حسب الموضوع أو الموضوع ، وليس حسب المصدر.

هذا يعني أنك لن تقوم ببساطة بتسجيل جميع المعلومات من مصدر واحد معًا ثم تتابع كتابة المعلومات من مصدرك التالي تحتها. إذا كنت تفعل الأشياء بهذه الطريقة ، فستحتاج إلى العودة وإعادة تنظيم بحثك لاحقًا بالترتيب الصحيح لمقالك. سيكون ذلك مضيعة لوقتك.

لماذا يجب أن تسجل بحثك (بدلاً من مجرد القراءة أو تدوين بعض الملاحظات)؟

إذا لم تسجل بحثك بشكل صحيح ، فيمكنك قضاء ساعات أو أيام أو أسابيع في إجراء البحث ، وبعد ذلك عندما تبدأ في كتابة مقالتك ستجد أنه يتعين عليك العودة وإعادة عمل الأشياء ، مثل البحث عن أرقام الصفحات أو الاقتباسات الصحيحة. يجب عليك تسجيل بحثك بطريقة تجعل كتابة المقالات أسهل بالنسبة لك. يجب أن يكون دقيقًا ، ويتضمن جميع المعلومات التي تحتاجها ، ويمنحك فرصة لتسجيل أفكارك وأفكارك حول المواد التي تقرأها أثناء تقدمك. لا تترك هذا حتى النهاية.

بدلاً من مجرد تدوين الملاحظات عند البحث ، فإن الطريقة الأفضل والأكثر فاعلية للبحث هي ترتيب وتنظيم المواد بشكل نقدي عن طريق كتابة جميع المعلومات المهمة التي تجدها. لا تحتاج إلى كتابة كل شيء فقط المعلومات الهامة وذات الصلة والمهمة لمقالك. ثم يمكنك إضافة ملاحظاتك الخاصة. (تأكد من استخدام علامات الترقيم حتى تتمكن من معرفة ما هو الاقتباس وما هي كلماتك الخاصة.)

هناك بعض الأسباب المهمة التي تجعل من الأفضل كتابة المصادر كلمة بكلمة في بحثك بدلاً من تدوين الملاحظات فقط.

1. ليس عليك أن تتذكر كل ما كتبته ، فكل المواد المهمة مكتوبة.

2. عندما تبدأ في كتابة مقالتك ، سيكون لديك كل المعلومات التي تحتاجها لتقديم اقتباسات دقيقة ومباشرة.

3. لن ترتكب خطأ كتابة شيء في مقالتك تعتقد أنك فكرت فيه بنفسك ، ولكنه في الحقيقة شيء تتذكره من كتاب حرفيًا.

4. لا تزال لديك الفرصة لكتابة ملاحظاتك الخاصة حول المصادر أثناء تقدمك وتطوير أفكارك الخاصة. لكنك ستفعل ذلك بطريقة توضح ما هو موجود في الكتاب ، وما هي أفكارك الخاصة.

كيف يجب أن تسجل بحثك؟

يجب عليك تسجيل المعلومات التالية من مصادرك:

1. معلومات مرجعية حول المصدر الذي تستخدمه

2. موضوع أو موضوع كل فقرة تكتبها (للمساعدة في تنظيم أفكارك)

3. الصياغة الدقيقة للمصدر (باستخدام علامات الترقيم لتوضيح أنك تقتبس)

4. رقم صفحة المعلومات التي تقوم بكتابتها

5. أفكارك الخاصة حول المادة التي تقرأها

أثناء قيامك بكل هذا ، يمكنك العمل على قائمة مراجعك في نفس الوقت. في كل مرة تبدأ فيها قراءة مصدر اكتب جميع المعلومات المرجعية في قائمة المراجع الخاصة بك على الفور. تتمثل إحدى الطرق الجيدة لبدء البحث في ما يلي:

الموضوع / موضوع الفقرة

“الصياغة الدقيقة للمصدر / الفقرة التي تكتبها تظهر هنا ، باستخدام علامات الترقيم حتى تتمكن من رؤية أنك تقتبس” (ضع المعلومات المرجعية هنا ، بالطريقة التي تستخدمها في مرجع نصي: اللقب ، السنة رقم الصفحة).

[ملاحظاتك وأفكارك تذهب هنا. توضع كلماتك الخاصة بين قوسين مربعين ولا تحتوي على علامات ترقيم لذا يمكنك بسهولة معرفة كلماتك والكلمات التي تأتي من المصدر.]

لذلك على سبيل المثال:

ما هو موقع كمبيوتر مصر

من الصعب للغاية التأكد من عدد المعلومات والكلمات المقدمة في الموقع لكن يمكن الاطلاع عليها

هذه معلومات مثيرة للاهتمام للغاية.

كيف يمكنك تطوير خطة مقالتك أثناء البحث؟

كل القرارات حول ما سيتم إدخاله في مقالتك وبأي ترتيب يتم إجراؤه في مرحلة البحث ، وليس في مرحلة كتابة المقالة. هذا خطأ شائع يرتكبه الطلاب الذين لا ينشئون صلة كافية بين المرحلتين.

في بداية بحـثك ، بدأت بخطتك التقريبية للمقال كأساس للعناوين في وثيقة البحـث الخاصة بك. مع تقدمك يمكنك إضافة المزيد من العناوين أو العناوين الفرعية إلى مستند البحـث الخاص بك. على سبيل المثال ، قد

تجد أن هناك ثلاثة موضوعات فرعية ضمن الموضوع الرئيسي الأول الذي ترغب في مناقشته ، ولذا ستقوم بإنشاء عناوين فرعية لها. ستصبح المعلومات الموجودة تحت هذه العناوين الفرعية في النهاية فقرات في مقالتك.

أثناء إجراء بحـثك ، يجب عليك إجراء تحليل نقدي للمعلومات التي تجدها. قم بتغيير الأقسام الخاصة بك بالترتيب من حيث الأهمية. حدد المعلومات التي يجب تضمينها وما لا يجب تضمينه. يجب اتخاذ كل هذه القرارات في مرحلة البحـث ، بحيث بحلول الوقت الذي تحين فيه للقيام بالكتابة ، ستعرف بالضبط ما الذي

ستكتب عنه وبأي ترتيب ، وصولاً إلى كل فقرة. سيكون أمامك بالضبط المعلومات التي يجب استخدامها في كل قسم وفقرة من مقالتك. هذا يعني أيضًا أنك لن تشعر أبدًا بأنك تبدأ من الصفر أو ليس لديك ما تفعله عندما تبدأ في كتابة المسودة الأولى.

مقتطف من ويكيبيديا

البحـث العلمي أو البحـث أو التجربة التنموية هو أسلوب منظم في جمع المعلومات الموثوقة وتدوين الملاحظات والتحليل الموضوعي لتلك المعلومات باتباع أساليب ومناهج علمية محددة بقصد التأكد من صحتها أو تعديلها أو إضافة الجديد

لها، ومن ثم التوصل إلى بعض القوانين والنظريات والتنبؤ بحدوث مثل هذه الظواهر والتحكم في أسبابها. أيضا هي وسيلة يمكن بواسطتها الوصول إلى حلِّ مشكلة محددة، أو اكتشاف حقائق جديدة عن طريق المعلومات الدقيقة. البحث العلمي هو الطريق الوحيد للمعرفة حول العالم، فالبحث العلمي يعتمد على الطريقة العلمية،

والطريقة العلمية تعتمد على الأساليب المنظمة الموضوعة في الملاحظة وتسجيل المعلومات ووصف الأحداث وتكوين الفرضيات. هي خطوات منظمة تهدف إلى الاكتشاف وترجمة الحقائق. هذا ينتج عنه فهم للأحداث والاتجاهات والنظريات

ويعمل على وجود علم تطبيقى من خلال القوانين والنظريات. كلمة بحث من الممكن أن تعرف على أنها مجموعة من المعلومات المحددة ودائماً ما تكون مرتبطة بالعلم وطرق العلم المختلفة. ويستخدم البحث العلمى لإنشاء أو تأكيد الحقائق أو

للتأكيد مرة أخرى على نتائج لأعمال سابقة، أو لحل مشاكل قائمة أو جديدة، أو لدعم مبرهنة أو تطوير نظرية جديدة. كما قد يكون مشروع بحثي للتوسع في مشاريع سابقة بنفس المجال. ولاختبار صحة الأدوات، أو الإجراءات، أو التجارب،

قد تعتمد البحوث على تكرار عناصر من مشاريع سابقة، أو على تكرار المشروع كله. الأهداف الرئيسية للبحـوث الأساسية (مقارنة بالبحوث التطبيقية) هي توثيق، واكتشاف، وتأويل، و/أو بحث وتطوير أساليب ونظم

لترقي المعرفة الإنسانية. مناهج البحث تعتمد على فلسفة العلوم، والتي تختلف اختلافا كبيرا ما وبين الإنسانيات والعلوم.

هناك أشكال عديدة للبحث منها البحوث العلمية والبحوث الإنسانية والبحوث الفنية، وبحوث الأعمال التجارية والاقتصادية والاجتماعية، والبحث الممارس، الخ.

نشأة البحث العلمي

أول من استخدم هذا المنهج لأساليب البحث هم علماء النفس والاجتماع في القرن التاسع عشر إذا يذكر بعض الدارسين أن أحد علماء النفس ويدعى إرنست فيبر كان أول من حاول قياس نماذج محددة من السلوك البشري في الأربيعينيات

من ذلك القرن ممهدا الطريق لآخرين تبعوه في استخدام الطريقة ذاتها. ويمكن القول بأن تلك المحاولات الأولى هي التي قادت إلى تأسيس معرفي جيد أدى في بداية القرن العشرين إلى وسم الخطوط العريضة لمعالم البحث العلمي في

الدراسات الإنسانية. في تلك المرحلة المبكرة من نشأة هذا النوع من البحوث كانت معظم طرق القياس مقصورة على نماذج محدودة من السلوكيات وذلك نظرا لمحدوية أساليب التحليل وبدائيتها حيث اقتصرت معظم تلك الجهود على استخدام

طرق الإحصاء الوصفي المعروف بضعفه في تقرير نتائج بحثية يعتد بها. لم يدم الأمر طويلا بعد ذلك إذا قام علماء الإحصاء بابتكار طرق جديدة ودقيقة في أساليب التحليل عرفت فيما بعد بالإحصاء الاستنتاجي فتحت الباب على مصراعيه للباحثين

للدخول في دراسة تفصيلات أكثر واستطاعت تقديم نتائج أدق من ذي قبل وأصبح بالإمكان مع هذا المنهج الإحصائي الجديد أن يتعرف الباحثون على معلومات دقيقة وقيمة في بحوثهم مهما كان حجم مجتمع الدراسة وذلك من خلال النتائج التي

يحصلون عليها من العينة ولقد كان لنجاح الدراسات النفسية والاجتماعية في توظيف أسلوب البحث العلمي لخدمتها أثر كبير في توجبه معظم الدراسات الإنسانية إلى الأخذ بهذا النهج.

أهمية البحـث العلمي

يعتبر البحـث العلمي أهم أداة لمعرفة حقائق الكون والإنسان والحياة، و يتيح البحـث العلمي للباحث الاعتماد على نفسه في اكتساب المعلومات، كما أنه يسمح للباحث الاطلاع على مختلف المناهج واختيار الأفضل منها ويجعل من الباحث شخصيةً مختلفة من حيث التفكير والسلوك، والانضباط، والحركة.

  1. تأويل نتائج البحـث.
  2. التطبيق العملي لنتائج البـحث.
  3. الخدمة المثبتة في المكتبة.
  4. البحـث الشخصي.
  5. يقدم البحث العلمي مقترحات لحل مشكلة أو ظاهرة معينة.
  6. تقودنا الأبحاث العلمية إلى التعرف على المجتمعات الأخرى، وزيادة المعرفة، والثقافة.

أهداف البحـث العلمي

الإنسان دائما ما يسعى إلى البحـث عن كل ماهو جديد في جميع المجالات وأهمها المجال العلمي، فعملية البحث العلمي لها أهداف أهمها:

الوصول إلى حقائق جديد

من الممكن أن تكون تلك الحقائق الجديدة موجودة من قبل ولكن لم تكتشف بعد فيأتي الباحث العلمي وبمنهجية محددة يختبر تلك الحقائق ومتغيراتها ليصل إلى حقيقة كلية جديدة.

التنبؤ بالمستقبل

معرفة المستقبل من خلال التنبؤ العلمي والمعرفة والتحليل الاستباقي للمشكلات ومتغيراتها وذلك لا يحدث إلا من خلال اتباع الباحثين للمناهج والأساليب العلمية الصحيحه

تقديم حلول قوية للمشكلات

الابتكار والتجديد

زيادة المعرفة المكتسبة للبشرية

أشكال البحوث

البحـث العلمي يعتمد على تطبيق المنهج العلمي الذي يسخر الفضول. هذا البحث يقدم المعلومات العلمية والنظريات لتفسير الطبيعة وخصائص العالم. فإنه يجعل التطبيقات العملية الممكنة. ويتم تمويل البحـث العلمي من جانب السلطات

العامة، ومن خلال المنظمات الخيرية والمجموعات الخاصة، بما في ذلك العديد من الشركات. ويمكن تقسيم البحـث العلمي في تصنيفات مختلفة وفقا للأكاديمية والتخصصات التطبيقية. البحـث العلمي هو المعيار المستخدم على نطاق واسع للحكم على مكانة مؤسسة أكاديمية، مثل كليات إدارة الأعمال، ولكن يجادل البعض بأنه تقييم غير دقيق للمؤسسة.

البحــث في الإنسانيات ينطوي على أساليب مختلفة مثل التأولية والسميوطيقية وبطريقة مختلفة، علوم النسبوية. علماء العلوم الإنسانية، عادة، لا يبحـثون عن الجواب الصحيح ولكن يستكشفون القضايا والتفاصيل التي تحيط بها. المهم هو

السياق. ويمكن أن يكون السياق اجتماعي أو تاريخي أو سياسي أو ثقافي أو عرقي. من أمثلة البحـث في الإنسانيات هو البحـث التاريخي، والذي يتجسد في المنهج التاريخي. المؤرخون يستخدمون المصادر الأولية وغيرها

من الأدلة للتحقيق من موضوع ما بمنهجية، ومن ثم، كتابة تاريخها في شكل أحداث من الماضي.

البحـث الفني، وينظر إليه كـ«بحـث القائم على الممارسة»، وهو يشكل من البحـث حول الأعمال الإبداعية ويكون الموضوع هو البحـث والمبحوث عنه بنفس الوقت. و يوفر شكلا بديلا للأساليب العلمية البحتة للبحـث عن المعرفة والحقيقة.

النشر الأكاديمي

النشر الأكاديمي هو نظام ضروري في مجال البحـث إذ يتيح للأكاديميين مراجعة البحـث فيما يعرف بـ”مراجعة الأقران” ومن ثم جعلها متاحة لجمهور أوسع. يختلف النظام على نطاق واسع من مجال إلى آخر، وهو دائم التغير في أغلب الأحيان ولو

ببطء. تنشر معظم الأعمال الأكاديمية كمقال في دورية أو بشكل كتاب. وهناك أيضا مجموعة كبيرة من البحوث تنشر على شكل أطروحة أو رسالة أكاديمية. ويمكن الاطلاع على هذه الأشكال من البحوث في قواعد بيانات مخصصة للأطروحات والرسائل.

أنشأت معظم المجالات الأكاديمية مجلات خاصة بها ومنافذ أخرى للنشر، من خلال العديد من الدوريات الأكاديمية والتي قد تكون متعددة التخصصات إلى حد ما. وتهتم هذه الدوريات بنشر عمل من مجالات عدة متميزة أو بمجالات فرعية. تختلف أنواع

المنشورات التي تنمي المعرفة والبحـث اختلافا كبيرا بين الحقول؛ من الطباعة إلى النشر الإلكتروني. وعادة تخضع كل الدراسات المنشورة إلى حد ما لتقييم صحتها أو موثوقيتها من أجل منع نشر أي نتائج غير مثبتة.

خطوات إجراء البحـوث

غالبا ما يجري البحـث باستخدام نموذج هيكل الساعة الرملية البحـثية. نموذج الساعة الرملية يبدأ مع طائفة واسعة من مواضيع البحـث، ثم يركز على المعلومات المطلوبة من خلال «أسلوب المشروع» (تماما مثل عنق الساعة الرملية)، ثم يتوسع البحـث بالمناقشة وبالنتائج. الخطوات الرئيسية في إجراء البحوث هي:

  • تحديد مشكلة البحـث
  • استعراض الأدب المكتوب حول الموضوع
  • تحديد الغرض من البحـث
  • تحديد أسئلة البحث والفرضيات المحددة
  • جمع البيانات
  • تحليل وتفسير البيانات
  • تقديم التقارير وتقييمات البحـوث

بحث

قناة Mr. Mohamed El-Hosary

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: ممنوع النسخ